Home الرئيسية


المستقبل لنا لنبنيه، ليس فقط في الشرق الأوسط، بل ضمن شراكة عالمية. وأولئك الذين يسعون لفعل الشيء الصحيح بحاجة إلى دعم العالم بأسره. فمع كل بلد نحقق فيه ازدهارا أكبر وحرية أوسع، ومع كل حي نجعله أكثر أمانا، ومع كل شخص نمنحه الأمل، نجعل بيت الإنسانية جمعاء أكثر أمنا. وعليه، فليكن هذا وعدنا، ليس لأجيال المستقبل فقط، بل لأجيال الحاضر التي نعمل من أجلها اليوم

من خطاب صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين

“The future is ours to build, not in the Middle East alone, but in global partnership. Those who are working to do the right thing need the whole world’s support. With every country that is more prosperous and free, with every neighborhood that is safer, with every person who has more reason to hope: The entire House of Humanity grows more secure. Let this be our promise, not only for future generations, but for those we serve today.”

From a speech of His Majesty King Abdullah II ibn Al Hussein

********************